الثلاثاء 25 يونيو 2024

رواية عادت الي الحياه بقلم عادل عبدلله

انت في الصفحة 1 من 3 صفحات

موقع أيام نيوز

ماما بتيجي وانت مش موجود وبتقعد معانا لحد ما ترجع 
مستوحاه من أحداث حقيقية 
ټوفيت زوجته الشابة وتركت له طفلين صغيرين ولكنها لم تتركه يعاني وحده !!! ثم يعرف أنها تأتي يوميا للعب مع أطفالها بعد ذهابه للعمل !!
يجلس إيهاب علي مكتبه في العمل وفجأة يرن موبايله فيجد اتصال من رقم غريب !!
يرد إيهاب ايوه مين 
نسمع صوت أمرأة من سماعة الهاتف الأستاذ إيهاب معايا 
إيهاب أيوه مين حضرتك 
صوت المرأة أنا أم رودي جارتكم تعالي حالا سحر مراتك وقعت علي الارض مش بتنطق ولا تتحرك و أنا خاېفة يكون حصلها حاجة .
إيهاب بتقولي ايه امتي حصل كده 
إيهاب يلملم أوراقه سريعا ويضعها في درج مكتبه ويتجه ناحية الباب أثناء كلامه في الهاتف .... 
أم رودي من شوية سمعت صوت أولادك بيصرخوا ولما رنيت جرس الباب وفتحولي و دخلت شوفت سحر مراتك واقعة ع الارض مبتطنقش اتصلت بالدكتور وهو زمانه جاي ارجوك لازم تيجي بأقصي سرعة .

ايهاب أنا جاي حالا .
ينزل ايهاب سريعا وهو في قمة التوتر والخۏف ويحاول الاتصال بزوجته سحر ولكنها لم ترد عليه 
يدخل إيهاب شقته بسرعة وبجد جارته أم رودي تجلس علي كنبة الانترية تبكي وتحتضن أطفاله يوسف ٧ سنوات وسيف ٥ سنوات وتقف ابنتها رودي أمامها و كلهم يبكون بحرارة 
ينظر لها إيهاب ويجري ناحية غرفة النوم ...
يجد ايهاب زوجته سحر راقده علي الفراش و مغطاه بالكامل حتي رأسها بملاءة بيضاء !!!
يكشف إيهاب الغطاء عن وجهها فيتأكد أنها ماټت !!!
يحتضنها إيهاب ويبكي وېصرخ بأعلي صوت لاااا متسبنيش متسبنيش يا سحر أوعي تسبيني يا حبيبتي أنا مقدرش اعيش من غيرك .
كانت صدمة مۏت سحر زوجته عليه شديدة و كان يتحرك بين اهلها وكأنه يحلم بحلم مزعج بل انه كابوس مفزع .
وبعد تجهيز جسمانها وضعوها في تابوت نقل المۏتي وذهبوا بها الي المسجد للصلاة عليها .
وفي الطريق كان يحمل التابوت وبه للجسمان ايهاب واهل سحر وبعد الأقارب والجيران وفجأة سمع ايهاب صوت خبط من داخل التابوت !!!!
وقف ايهاب وصړخ فيهم بأعلي صوته أستنوا اقفوا
هنا سحر مماتتش سحر جوه عايشه وبتخبط من جوه !!!
أبو سحر وبعض الحاضرين حاولوا تهدئته حتي وصلوا الي المسجد .
عندما وصلوا المسجد اصر ايهاب علي فتح التابوت للتأكد من ان سحر ماټت بالفعل
انتهت صلاة الچنازة ومراسم الډفن وعاد الجميع الي منازلهم .
وفي المساء في منزل عائلة سحر 
ينصرف أخر المعزيين ومازالت علامات الصدمة ترتسم علي وجوه إيهاب وكل اهل سحر الموجودين !!!
أم سحر تبكي أطلع أنت ياابني شقتك و سيب الاولاد معايا أنت أكيد محتاج تنام من تعب طول النهار .
إيهاب يحاول كتم بكاؤه لأ معلش يا حماتي انا عايز ولادي يناموا في حضڼي .
أم سحر يابني العيال لسه صغيرين محتاجين رعاية وانت تعبان
سيبهم

انت في الصفحة 1 من 3 صفحات